الرئيسية الاخبار ماوراء دعوة الرياض لوضع ميناء الحديدة تحت إشراف الأمم المتحدة
ماوراء دعوة الرياض لوضع ميناء الحديدة تحت إشراف الأمم المتحدة

ماوراء دعوة الرياض لوضع ميناء الحديدة تحت إشراف الأمم المتحدة

13
0

قناة الإباء – بغداد

بعد أيام وجيزة يدخل الحصار السعودي، البرّي والبحري والجوّي على الشعب اليمني عامه الثالث وبدل أن تسلّم قوات تحالف العدوان للواقع الميداني تعمد إلى خلط الأوراق عبر دعوتها الأخيرة قبل ساعات بوضع ميناء الحديدة تحت إشراف الأممي.

وتأتي الدعوة الجديدة من الرياض لحرف الأنظار عن المجزرة التي ارتكبتها بحقّ لاجئين صوماليين بعد قصف مركب يقل 150 شخص بينهم نساء وأطفال قبالة الحديدة، ما أدّى إلى مقتل 42 لاجئ صومالي . هناك أسباب عدّة تقف خلف الدعوة السعودية لوضع ميناء الحديدة تحت إشراف الأمم المتحدة:

أولاً: تأتي هذه الدعوة كردّ فعل استباقي على أي خطوة أممية تجاه المجزرة السعوديّة بحق اللاجئين الصوماليين، والتي سارعت الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر إلى إدانتها.

ثانياً: بدا لافتاً التحرّك الروسي في مجلس الأمن، بالتنسيق مع المجلس السياسي الأعلى وحكومة الإنقاذ الوطني عبر عقد جلسة استثنائيّة تم خلالها دعوة السعودية بشكل واضح إلى فتح ميناء الحديدة وعودة الحركة التجارية إلى اكبر ميناء في اليمن والذي يستقبل اكثر من 80 بالمائة من المساعدات الإنسانية والواردات للشعب ليضطر الجانب السعودي للمطالبة بوضعه تحت إشراف أممي بعد أن كان ينادي سابقاً بتحريره وبالتالي إن الرياض تسعى من خلال هذه الدعوة لتحقيق اهدفها أممياً بعد أن عجزت عنه ميدايناً.

حاول الكيان السعودي سابقاً اللعب على وتر الأمن والاستقرار في مضيق باب المندب بغية خلق حالة من الفوضى والارتباك عبر محاولة استفزاز القوات اليمنية لمهاجمة السفن في المضيق، إلا انها فشلت .

و لا شك في أن أمن الملاحة في البحر الأحمر هو مطلب يمني قبل أن يكون سعوديّاً فالشاطئ هو رئة الحياة اليمنية، ومن يجب وضعه تحت إشراف أممي هي السفن الحربية السعودية قبل أي شيئ آخر.

تلغرام

m_h_g

(13)