الرئيسية الاخبار نصيف: مساومات واغراءات خيالية مارسها نواب لثنيي عن استجواب الجميلي
نصيف: مساومات واغراءات خيالية مارسها نواب لثنيي عن استجواب الجميلي

نصيف: مساومات واغراءات خيالية مارسها نواب لثنيي عن استجواب الجميلي

8
0

قناة الإبـاء/بغداد

كشفت النائبة عن ائتلاف دولة القانون عالية نصيف، الاربعاء، عن تعرضها لضغوط ومساومات واغراءات وصفتها بـ”الخيالية” من قبل عدد من النواب والتجار لثنيها عن استجواب وزير التجارة وكالة سلمان الجميلي، داعية رئيس مجلس النواب سليم الجبوري للاسراع بتحديد موعد للاستجوابات لانهاء تلك الضغوط والمساومات.

وقالت نصيف في تصريح صحفي، إن “رئيس مجلس النواب سليم الجبوري امام امتحان كبير بقضية الاستجوابات، خاصة انه كلما كان هناك تاخير في تحديد مواعيد لها كثرت الاغراءات والمساومات والضغوط التي تمارس على النواب المستجوبين”، مبينة أن “هنالك الكثير من الاغراءات التي مورست والاغراءات من بعض النواب لثيي عن استجواب وزير التجارة وكالة والتخطيط سلمان الجميلي”.

وأضافت نصيف، أن “عددا من التجار اتصلوا بي ودفعوا مبالغ خيالية مقابل عدولي عن قضية الاستجواب، اضافة الى محاولات مارسها بعض النواب لايقاف الاستجواب وتسويفه”، لافتة الى انها “تكلمت مع رئيس البرلمان لاكثر من مرة وطالبته بتحديد موعد للاستجواب، خاصة انه ابلغني في نهاية الفصل التشريعي الماضي بان يكون استجواب الجميلي هو الاول ضمن قائمة الاستجواب مع بداية الفصل التشريعي الحالي”.

وتابعت نصيف أن “الكرة اليوم بملعب رئيس البرلمان لتحديد موعد للاستجواب وان يتصدى لمسؤولياته كرئيسا للسلطة التشريعية بحسم تلك المواعيد باقرب وقت، ولانهاء تلك الضغوطات”، لافتةً الى أن “الجميلي هو الابن المدلل للحكومة وهي متمسكة به اكثر من تمسكها ب‍خالد العبيدي”.

يذكر ان النائبة عن دولة القانون عالية نصيف كشفت، في (14 ايار 2017)، عن إقامة الحكومة دعوى قضائية ضدها بشأن صلاحيتها في استجواب وزير التجارة وكالةً، فيما اتهمت وزير التخطيط والتجارة سلمان الجميلي بمحاولة “التهرب” من استجوابه في مجلس النواب من خلال “التحجج بالايفادات”.

A_K

(8)